منتدى كوكورو
مرحبا بك عزيزي الزائر نرحب بك لكن مهلا انتظر .... انت غير مسجل اضغظ تسجيل =) لتنضم الى هده العائلة و لا تنسى عليك الالتزام بالقوانين
اما ان رفضت فامكانك تصفح المنتدى لكنك لن تنعم بجميع خاصياته
اما ادا كنت عضوا سابقا فسجل دخولك لتعيد الينا بسرعة فنحن اشتقنا اليك
وتدكر دائما
منتدى كوكورو يرحب بك دائما و في اي وقت♥️ !

منتدى كوكورو

اهلا بجميع اعضائنا المسجلين و الغير المسجلين و لكن نطلب من الغير المسجلين التسجيل ^^ هنا ستجدون كل ما يروق لكم لتحلقوا من السعادة دون اجنحة و يجعلكم تسبحون من المرح دون اجهزة اكسجين و تمشون في الطرقات من الراحة و اتمنى ان نقدم لكم ما يكفي من الفائدة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تألق الفراشه

اذهب الى الأسفل 

هل اعجبتكم القصه؟
 1-رائعه جداااااااا
 2-اعجبتني قليلا
 3-ممله
 4-عاديه
استعرض النتائج
كاتب الموضوعرسالة
جوجو دي انا

avatar

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 14/02/2016
العمر : 14
الموقع : ارض الله الواسعه

مُساهمةموضوع: تألق الفراشه   الأحد 14 فبراير 2016 - 16:36

التحية5
داخل تلك الغابة التي احمرّت الحشائش فيها
بل إنّها قد اسودّت وقد تصبّغت بالدم في كل مكان
حيث رائحة تخثّره النفاثة بدت مثيرة للغثيان
أصوات جوعى يسيرون ببطء وتثاقل, يترنّحون في سيرهم
ملابسهم متسخة وممزّقة, بل إنّهم مصابين بجروح بليغة قاتلة
حيث جمجمة أحدهم مثقوبة وآخر يجرجر أمعاؤه
وجوههم القبيحة يمكن رؤيتها من كل صوب وهي تحاصر تلك المجموعة
التي كان الرعب قد تسلل إليهم

أطلق أحدهم بمسدّسه كرة نار انطلقت من الفوّهة لتصيب كتف أحدهم
الذي ارتدّ إلى الخلف مواصلاً التقدّم وآخر أطلق على صدره
الذي مالبث أن سقط حتى نهض مجدداً بذلك الصوت الغليظ

أبعد ذلك الشخص مسدّسه ليظهر وجهه ذو عينين زرقاوين مقوّساً حاجبيه
مرتدياً قبعة زرقاء قد أدار منقارها إلى الخلف
قال بحزم: هذهِ الوحوش اللعينة..! لاتموت أبداً!


بدا أنه لم يتجاوز منتصف العقد الثاني
فأدار برأسه نحو من يقفون خلفه قائلاً بحزم وحدّة:
وأنتم! لاتقفوا هكذا! هل تريدون الموت الآن؟

أحدهم صبيّاً بمثل عمره بدا عليه الارتباك والخوف وهو يخرج شيئاً من جيبه
لقد كان جسده يرتجف خوفاً, وأخرى كذلك بمثل عمره ذات شعر بنيّ يصل لكتفها
يبدو عليها القلق حيث ظلّت واقفة ترتجف
ويبدو أنّ بعض الدموع لم تجفّ عن خدّيها المحمرّين

فكّرت بشرود: هذهِ الوحوش لن تتأثر بسلاحي
لو أنّ ذلك الفتى معنا لاستطاع إنقاذنا ولكننا فقدناه

دمعت عينيها بشرود, ملابسها أيضاً متسخة بالغبار والدماء
وتلك الكائنات الشبه ميّتة تواصل التقدّم إليهم وهي تحاصرهم من كل الجهات
تراجع ذلك الصبي خطوتين إلى الخلف وهو لايزال يطلق كرات النار نحوهم

فهمست فتاة أخرى ببرود ذات شعر طويل قد تصبّغت بالدماء بالكامل:
لو أنّ ماهر لم يتركنا لوجد الوسيلة حتماً ولكن يبدو أنّ هذهِ نهايتنا

لمعت عيناها الخضراوان وهي تسترسل: لافائدة من المقاومة الآن

أدارت الفتاة الأخرى برأسها نحوها حيث سمعت همسها
وبادرها القلق حيث اهتزّت حدقة عيناها.







وبعيداً بنفس هذهِ الغابة المقرفة
هناك حفرة قد تجاوزتها تلك الكائنات الشبه ميّتة
وقد كانت ممتلئة بالجماجم البشريّة وجماجم لكائنات أخرى اختلطت بعضها فوق بعض

فتاة أخرى ذات مظهر صبيانيّ تفتّش حولها وهي تنظر يمنة ويسرة
شعرت بألم في كاحلها وهي تسير فأغمضت إحدى عينيها وهي تتأوّه
فكّرت بعينين قلقتين: يجب أن أجد الحجر بسرعة, أين هو؟


لاحظت لمعانه من بعيد فسارت نحوه بحذر متأكدة بأنه ضالتها المنشودة
سارت وهي تسير متأوّه إثر ألم كاحلها, تعرج متحمّلة الألم
وبدون أن تدرك كانت قد داست على شيء ما كان مخبأ تحت الجماجم
فالتمعت عينين حمراوين في الأسفل, سارت حتى وصلت لما لمع فانحنت والتقطته
لقد كان حجراً ذو لون أصفر بهيّ الطلّة, يبدو وكأنه حجر ثمين لمع بروعة
ابتسمت بسعادة وهي تنظر إليه بيدها
حتى سمعت صوتاً خلفها جعل من عينيها أن تتسع وهي تدير برأسها إلى الخلف

لقد تحرّكت تلك الجماجم من تلقائها متفرّقة
أحدهم كان هناك إذ به ينهض بجثّته الضخمة
تصادمت الجماجم ببعضها ونهض بهدوء وبطريقة مستقيمة
كأن تفاصيل جسده لاتحتوي على المفاصل رغم هيئته البشريّة
لقد بدا مرعباً في نظرها التي ذُهلت حتى استقام واقفاً
وقد كان كمن يرتدي عباءة سوداء طويلة تخفي جسده
ذات ياقة كبيرة حول عنقه, إنه بأذنيه الطويلتان وأنيابه البيضاء البارزة من جانبي فمه
ووجهه المائل إلى الأزرق يوحي بأنّه مصاص دماء عشرينيّ
جعل من عينيها أن تهتزّان قلقاً وهي تخفي الحجر في جيبها الخلفي
فتح عينيه بهدوء وقال بصوتٍ متملل وشاحب بعد أن تثاءب: لقد أيقظتني


قوّست حاجبيها وأشهرت بشيء ما نحوه بدا اسطوانيّ الشكل وهي تقوّس حاجبيها
ظلاّ صامتان لوهلة حتى قال بنبرة واثقة: أنتم هنا إذاً, لابد أن السيد الكبير في قلعته


أخرج عصا طويلة من تحت تلك العباءة السوداء ورفعها بشكلٍ عموديّ مسترسلاً:
إن كنتِ تريدين القتال فلا بأس, ولكنني أريد شيئاً واحداً منكِ

لمعت عيناه وهو يقول: وستدفعين ثمنه لأنّكِ أيقظتني


قالت بحزم: مالذي تريده؟

أجاب بنبرة هادئة: أنتِ تعرفين, الشيء الذي يريده السيّد الكبير
والذي تملكينه أنتِ, الحجر الأصفر!

شعرت بالقلق أكثر وعيناها ترتجفان, ثم قالت بحزم:
إنه ليس معي! ولو أنّه معي فلن تحصل عليه أبداً


مالت ابتسامته واحتدت نظرة عينيه وهو يقول: هه! بكل تأكيد


فحرّك عصاه لتصبح أفقيّة, بهذهِ الحركة شعرت بأنّه سيهجم فنقرت على زر بسلاحها
لكنها قبل أن تضغطه بالكامل اندفع نحوها بسرعة البرق وكأنه يقفز دون يحرّك رجليه
اتسعت عيناها في لحظة ولم يسعها الإطلاق.


"كان عليكم أن تتراجعوا منذ البداية, فأنتم لستم أهلاً لنا
لستم أهلاً للوقوف ضد الزعيم لهب"

❤♥♠♠☻•☻✿❀✿❀✿❀✿❀❁☺○☺♠♠♥❤

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مديرتي المنتدى
☺المدير♥العامة ♥ للمنتدى ☻
☺المدير♥العامة  ♥ للمنتدى ☻
avatar

عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 25/11/2015
العمر : 12
الموقع : كوكب المريخ

مُساهمةموضوع: رد: تألق الفراشه   الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 20:10

شكرا على القصة الممتعة سؤال: هل ماتت في النهاية ام ان هناك جزء اخر؟
عموما شكرا لمجهودك الرائع

399

❤♥♠♠☻•☻✿❀✿❀✿❀✿❀❁☺○☺♠♠♥❤

الى الامام سر  الجنون







بسم الله و الحمد لله استغفر الله لا اله الا الله سبحان الله و بحمده سبحان العظيم


12




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cocoroalmontada.forumaroc.net
جوجو دي انا

avatar

عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 14/02/2016
العمر : 14
الموقع : ارض الله الواسعه

مُساهمةموضوع: رد: تألق الفراشه   الأربعاء 17 فبراير 2016 - 7:35

العفو حبيبتي لا للاسف ماتت
شكرا لمرورك العطر الذي نور صفتي وزادها جمالا وروعه

❤♥♠♠☻•☻✿❀✿❀✿❀✿❀❁☺○☺♠♠♥❤

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تألق الفراشه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كوكورو :: المطالعة :: انا اتابع القصة-
انتقل الى: